Open the menu

موسى المقطري : تعز بين "حانة" و "مانة"

موسى المقطري : تعز بين "حانة" و "مانة"

مما روته كتب الأمثال العربية أن رجلاً تزوج بامرأتين ، إحداهما اسمها "حانة " والثانية اسمها "مانة "، وكانت "حانة" صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخـلاف "مانــة" التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب قد لعب برأسها...!! كان الرجل كلما دخل الى حجرة "حانة " تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء ، وتقول: " يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة ، وأنت مازلت شابا "...!! فيذهب الرجل الى حجرة "مانة " فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له: " يكدرني أن أرى شعرا أسود بلحيتك و أنت رجل كبير السن جليل القدر "...!! ودام حال الرجل على هذا المنوال إلى أن نظر في المرآة يوما فـــرأى وجهه قد اصبح بلا لحية ، فقال عبارة شهيرة من وقتها صارت مثلا: " بين حانة ومانة ضاعت لحانا " **** تعز تخلت عن الانقلاب ومشروعه منذ لحظات ولادته المشؤمة ، وأعلنت بكل ما أوتيت من قوة أنها لن تعترف بهذا المشروع وما يترتب عليه ، وكان ولايزال موقفاً صائباً يليق بالتعزيين الضاربين في صفحات النضال المشرقة منذ القدم . في سبيل هذا الموقف ولأجل محاولة إركاعها وثنيها حشد الانقلابيون العدة والعتادة ليهاجموا تعز المسالمة ، عاصمة العلم والثقافة ، فوقف القلم مقاوماً شامخاً ، وتخلى الدفتر عن سلميته مدافعاً عن أرضه ومدينته ، وتلقت تعز ولازالت جولات متكررة من القصف الهمجي ، والحصار الظالم ، وارتقى الشهداء ولازالوا يرتقون ، واكتضت المستشفيات ولازالت بالجرحى ، وأمتلأت سجون الانقلاب بالمعتقلين الأحرار من أبنائها . خلال كل الخطوات التي تخطوها الشرعية كانت ولازالت تعز أول المرحبين ، وخير المعينين ، لا لسبب إلا تعلقا بالشرعية التي يجدها التعزيون الملاذ الوحيد من الاكتواء بنار الانقلاب غير الشرعي وما تمخض عنه . لكن ما حصل ويحصل أن تعز تدفع في سبيل موقفها ثمناً باهضاً أكثر بكثير مما يمكن ان تتحمله المدينة الصابرة ، وتعاني كثيرا من الضربات المتتالية التي تأتيها جهتين اثنتين : • أما الجهة الأولى فهي الانقلاب الحوثي العفاشي الذي أعلن حربه ضدها ، ويقصفها يومياً بالمدافع والدبابات ، ويحاصر أهلها ، ويقتلهم قنصاً وقصفاً ، ويحاول جاهداً وصف مقاوميها بالإرهاب رهبة من صمودهم الاسطوري . • الجهة اخرى التي تتجرع منها تعز المرارة هي شرعيتنا الموقرة ! نعم .. الشرعية التي تستظل بظلها وتدافع عنها ولها تنتمي بفخر . عانت تعز ولازالت تعاني كثيرا من ممارسات الشرعية إما بقصد او بدون قصد ، وكمثال فقط سأعرج على قضيتين جوهريتين مرتبطتين بالشرعية . • لغز الرواتب : ظل رئيس الحكومة يكرر أكثر من مرة أن الحكومة صرفت الرواتب للمناطق المحررة ! ، لكن الواقع في تعز يقول غير ذلك اطلاقا ، والجهود الذي بذلها المحافظ في كل الاتجاهات تصل دوماً لطريق مسدود ، وللانصاف فما تم صرفه من رواتب اقتصر على شهر يتيم لجزء يسير من موظفي التربية والتعليم ، وشريحة محدودة من موظفي النيابات والمحاكم فيما ينتظر بقية موظفي المحافظة وعود السراب التي يتحدث عنها اعلام الشرعية ، ويعانون الى جانب القصف والحصار الفقر وانعدام ذات اليد . ثمانية اشهر وتعز تعاني من حرمان موظفيها الحكوميين من رواتبهم رغم انها قدمت ولازالت تقدم الادلة الواضحة والصريحة على إيمانها بالشرعية وكفرها بالانقلاب ، وفي سبيل هذا الموقف يمطرها الانقلابيون بقذائف الموت ويحاصرون مواطنيها ، وليس ذلك عليهم بغريب . الغريب والاغرب والأكثر غرابة هو تخاذل مسؤلي الشرعية عن صرف مرتبات الموظفين ، وعدم تقديم مبرر مقنع لهذا التخاذل والعجز ، وسد الأبواب أمام كل محاولة لتجاوز المعضلة واصلاح الخلل . ولا تقتصر هذه المعاناة على الموظفين المدنيين ، فالعكسريين المنطوين ضمن التشكيلات العكسرية التي تتبع الشرعية تعرقلت رواتبهم منذ اشهر لاسباب مجهولة ، ومبررات غير مقنعة . •بسط هيبة الدولة : تعز منذ القدم لا تعيش إلا في ظل دولة ، وحين خيروها بين دولة الانقلاب ودولة الشرعية إختارت الشرعية راضية مختارة ، وصدر هذا الموقف منذ أيام الانقلاب الاولى ، وتالياً أعادت الشرعية ترتيب أوراقها من جديد، وتواجدت كدولة في المحافظات المحررة ، لكنها لم تتواجد في تعز !. تم تعيين محافظ ولم يتم دعمه بشئ من متطلبات تواجد الدولة ، كما تم تعيين مدراء لأغلب المكاتب التنفيذية للوزارت لكن الوزارات التابعة للحكومة الشرعية في قطيعة تامة عن مكاتبها في المحافظة . على أرض الواقع ينشط في المحافظة ثلاثة وكلاء للمحافظ يذهب كل واحد منهم في اتجاه ، في ظل غياب تام للدور الحكومي في التوجيه والرقابة والمحاسبة ، وفي ظل هذا الغياب تضيع مصالح الموطنين ، وتختفي ايرادات المحافظة ، وتتراكم القمامة ، وتشكو كل المرافق الخدمية من العجز الكلي او شبه الكلي في أفضل الحالات ، وخاصة في قطاعي التعليم والصحة . هذا كله سينتهي حين تقرر الشرعية التواجد كدولة في المحافظة ، تدعم وتحاسب وتراقب ، وماعدا ذلك فإن التعيينات التي تصدر تزيد الأمر سوءً ، وتفاقم المشكلة ولا تحلها . بين ممارسات الانقلاب الاجرامية ، واهمال الحكومة الشرعية تقف تعز مكلومة صابرة ، ويعرف التعزيون لماذا يفعل بهم الانقلاب ما يفعل ، لكنهم يعجزون عن فهم سبب اهمالهم من قبل الشرعية ! ، ويصابون بالاحباط حين يعجزون عن ايجاد المبرر المقنع لذلك . ينتظر التعزيون فرجاً ومخرجا ،ً ويحدوهم الأمل أن تستمع شرعيتنا لصوتهم المبحوح ، ولن يفكروا يوماً أنهم اخطأوا بنبذ الانقلاب وأدواته ، وكل ما ترتب عنه ، فهذه قضية مصيرية مرتبطة بالمبادئ والقيم الذي يؤمنون بها ، ويسعون لتأصيلها في السلوك الانساني عامة . دمتم سالمين…

تعز 
إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا